شريط الأخبار

نهاية العالم اقتربت.. وترامب احد الأسباب!

أعاد علماء نوويون ضبط ساعة “يوم القيامة” الرمزية إلى أقرب نقطة من ساعة الصفر منذ 64 عاما قائلين إن العالم أقرب إلى كارثة بسبب مخاطر مثل الأسلحة النووية وتغير المناخ وانتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.

كذلك فان تهديدات الذكاء الاصطناعي والإساءة المحتملة لاستخدام التكنولوجيا الحيوية يؤخذان أيضاً بعين الاعتبار.

وينظر على نطاق واسع إلى الساعة التي صممتها نشرة علماء الذرة ومقرها شيكاغو ووضعتها على موقعها الإلكتروني على أنها مؤشر لمدى هشاشة العالم في مواجهة الكوارث.

وقُدمت عقارب الساعة الخميس الماضي وفق “رويترز” إلى دقيقتين و30 ثانية من منتصف الليل الذي يمثل ساعة الصفر بعد أن كانت مضبوطة على ثلاث دقائق.

وقال لورانس كراوس مدير النشرة خلال مؤتمر صحفي في واشنطن “ساعة يوم القيامة أقرب إلى منتصف الليل من أي وقت مضى في حياة كل الحاضرين تقريبا في هذه القاعة.”

وكانت آخر مرة ضبطت فيها عقارب الساعة لتقترب بهذا القدر من منتصف الليل في عام 1953 إيذانا ببدء سباق التسلح النووي بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي.

وقال كراوس إن ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتحملان نصيبا كبيرا من اللوم في هذا.

التعليقات مغلقة.