شريط الأخبار

قيادات وموظفي الاتصالات يشيعون شهداءها الثلاثة الذين استشهدوا بغارة جوية في الحديدة

شيعت قيادات وموظفي وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات والجهات التابعة لها صباح اليوم الأربعاء 15فبراير2017 الشهيد نعمان صالح ثوابه والشهيد يوسف عبد الله ثوابه واللذان استشهدا أثناء تأدية واجبهما الوطني بفرع الاتصالات محافظة الحديدة إثر غارة جوية لطيران العدوان استهدفت مبنى الاتصالات الاثنين الماضي وفقدت الاتصالات ثلاثة من موظفيها.
و كان الأستاذ جليدان محمود جليدان وزير الاتصالات وتقنية المعلومات في مقدمة مشيعي الشهيد الذي ووري الثري بمقبرة عمر بن عبد العزيز في صنعاء، وبعد ان استقبل الوزير العزاء من جموع المعزون أدلى معالي الوزير بتصريح لوسائل الإعلام أدان فيه جرائم العدوان الغاشم ضد أبناء الشعب اليمني والوحشية المفرطة بحق الإنسانية وبما يخالف كل الشرائع والمواثيق الدولية ، والذي يمعن في المضي باستهداف مقدرات البلد وتدمير البنية التحتية لشبكة الاتصالات وتقنية المعلومات.
كما شيع بمقبرة العليمي في الحديدة أمس الثلاثاء الشهيد محي الدين فواز احد الموطفين الذي استشهد في ذات الغارة بحضور محافظ محافظة الحديدة الأستاذ حسن أحمد الهيج وأمين عام المجلس المحلي ووكلاء المحافظة وموظفي فرع الاتصالات بالحديدة حيث عبر المشيعون عن استنكارهم وإدانتهم للجرائم النازية التي يرتكبها العدوان.
وكانت المؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية قد أصدرت في وقت سابق بيان أدانت واستنكرت فيه استهداف طائرات العدوان السعودي امس مبنى فرع الإنشاءات والتركيبات الفنية بمحافظة الحديدة والتي راح ضحيتها ثلاثة شهداء من موظفي المؤسسة أحدهم طفل من أبناء الموظفين وستة جرحى في حالة حرجة بينهم طفل وحملت المؤسسة في بيان صادر عنها أمس دول تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية المسؤولية الكاملة إزاء مايرتكب من جرائم بحق أبناء الشعب اليمني ومقدراته الوطنية.
ودعا البيان المجتمع الدولي القيام بمسؤولياته الأخلاقية والتحرك فورا لوقف العدوان على اليمن ورفع الحصار .
وأكد بيان المؤسسة بان استهداف مواقع الاتصالات والشبكات الهاتفية والمنشأت المدنية والخدمية والاعتداء عليها يعد انتهاك صارخ للمواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بالامم المتحدة والاعلان العالمي لحقوق الانسان وغيرها من المعاهدات والمواثيق الدولية.
و استغرب البيان من إصرار العدوان على استهداف منشأت ومواقع البنية التحتية للاتصالات بطريقة مخلة بكل الأعراف والمواثيق الدولية كونها منشآت مدنية تقدم خدماتها للمواطنين.
وأشار البيان إلى أن هذا الاستهداف يأتي في سياق الاستخفاف المتعمد من قبل التحالف بأرواح المواطنين ومنشآتهم المدنية والخدمية طوال فترة الحرب التي يشنها العدوان منذ عامين .

الجدير ذكره ان الاتصالات اليمنية قد نعت منذ بداية العدوان استشهاد 19 شهيداً من خيرة موطفيها أثناء تأدية واجبهم الوطني في مقار أعمالهم ، فيما تجاوزت الخسائر المادية المباشرة وغير المباشرة مايزيد عن سبعين مليار ريال جراء استهداف الشبكة الوطنية للاتصالات في مختلف محافظات الجمهورية.

التعليقات مغلقة.