شريط الأخبار

على بُعد 40 سنة ضوئية.. اكتشاف سبعة كواكب جديدة تشبه الأرض

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا في مؤتمر صحفي، أمس الأربعاء، عن كشف جديد في مجال الكواكب الخارجية، التي لا تنتمي لمجموعتنا الشمسية.

وقالت ناسا إنها اكتشفت سبعة كواكب شبيهة بالأرض، تدور حول نجم يبعد مسافة 40 سنة ضوئية عن الأرض، وهى مسافة صغيرة نسبيًا، بالمقارنة بالكواكب الشبيهة التي تم اكتشافها سابقًا..مما يجعل هذه الكواكب المرشح الأقوى من بين الكواكب الخارجية أو الكواكب الموجودة خارج نظامنا الشمسي المرشحة لاستمرار عملية البحث فيها عن حياة خارج كوكب الأرض.

وتتواجد هذه الكواكب الجديدة في نظام شمسي مختلف عن الأرض البالغ عمرها حوالي 4.6 مليار سنة، ويتضمن هذا النظام الشمسي الجديد سبعة كواكب لديها مناخ حار نسبياً وتضاريس صخرية، وتعتبر هذه المؤشرات واعدة من حيث تحديد نقاط لبدء البحث عن كل من الماء والحياة.

وتدور هذه الكواكب حول جرم “ترابست-1” TRAPPIST-1، وهو جرم سماوي صغير يبلغ عمره حوالي 500 مليون سنة على الأقل، ويبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض، ويبلغ حجم مدار TRAPPIST-1 عشر حجم الشمس، ويعطي ما نسبته ربع الحرارة الإشعاعية التي تقدمها الشمس.

وبحسب وكالة ناسا فإن الحياة قد تطورت على الأقل ضمن ثلاثة كواكب متواجدة ضمن النظام الشمسي الجديد المكتشف، وتدور الكواكب السبعة المكتشفة حديثاً حول المدار TRAPPIST-1، ويعتبر حجم تلك الكواكب مقارباً لحجم كوكب الأرض.

وتتواجد الكواكب الداخلية الستة في مناطق معتدلة حرارياً حيث تتراوح درجات الحرارة السطحية بين صفر إلى 100 درجة سيلوسية، مما دفع العلماء للاعتقاد بوجود ثلاثة كواكب عن الأقل قد تحتوي على محيطات مما يزيد من احتمالات الحياة.

ويعتبر اكتشاف منظومة TRAPPIST-1 والكواكب التي تدور حوله إنجازاً عظيماً، حيث اقتصر المرشحين قبل اكتشاف هذه الكواكب على أربعة مرشحين فقط، يتواجد مرشح واحد منهم فقط في منطقتنا.

وقال علماء الوكالة الفضائية في مؤتمر صحفي، إن هذا النظام الشمسي الجديد يعد من أكبر الأنظمة المكتشفة خارج نظامنا ويعتبر اختراقاً كبيراً في مجال البحث المستمر عن حياة خارج كوكب الأرض، وقد يكون على سطح هذه الكواكب درجة حرارة قريبة من الموجودة على الأرض ومناسبة لمياه سائلة يُحتمل وجودها على سطحها.

التعليقات مغلقة.