شريط الأخبار

العالم يستعد لموجة جديدة من فيروس الفدية WannaCry

بينما يستعد العالم لبدء الأسبوع الجديد، تُعد الشركات والحكومات حول العالم العدة لجولة ثانية من الهجمات الإلكترونية، وذلك في أعقاب هجمات “وانا كراي” WannaCry يوم الجمعة الماضي.

 

وبالفعل يحذر خبراء الأمن من أن نسخة جديدة من “وانا كراي”، قد ظهرت خلال عطلة نهاية الأسبوع، تمتاز بأنها لا تحتوي على بروتوكول “التبديل القاتل” الذي أوقف النسخة الأولية من الهجمات الإلكترونية في وقت متأخر من يوم الجمعة.

 

وبحسب البوابة العربية للتقنية أصدر مركز الأمن السيبراني الوطني في المملكة المتحدة يوم الأحد الماضي تحذيرًا جديدًا بشأن احتمال وقوع هجوم آخر. وهذا يعني أنه مع بدء أسبوع عمل جديد فمن المرجح، في المملكة المتحدة وأماكن أخرى، أن حالات أخرى من هجمات الفدية الخبيثة قد تظهر مجددًا، وربما على نطاق واسع.

 

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز بأن بعض مراقبي صناعة الأمن يقولون إن الموجة الثانية من الهجمات قد بدأت بالفعل. وكتب مات سوش، مؤسس شركة “كوماي تكنولوجيز”، عن بعض الصيغ الجديدة من برمجية الفدية الخبيثة التي يجدها الخبراء الأمنيون في الإنترنت.

 

العالم يستعد الموجة جديدة من فيروس الفدية WannaCryوقال سوش: “اليوم (14 أيار/مايو 2017)، ظهرت صيغتان جديدتان. الأولى تعمل وقد كنت قد منعتها عن طريق تسجيل اسم النطاق الجديد، والأخرى تعمل جزئيًا لأنها فقط تنتشر ولا تعمل على تشفير الملفات بسبب أرشيف تالف”.

 

وأضاف شوش أن صيغة جديدة من البرمجية الخبيثة تمتاز بأنها لا تتضمن بروتوكول “التبديل القاتل” اكتشفتها شركة كاسبرسكي لاب، ولكنها تعمل حاليًا بصورة جزئية نظرًا لكون أرشيف البرمجية تالف.

 

يُشار إلى أن هجومًا إلكترونيًا عالميًا مستفيدًا من أدوات قرصنة يُعتقد أنها طُورت من قبل وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA، أدى إلى إصابة عشرات الآلاف من أجهزة الحاسب في ما يقرب من 100 دولة، مما أدى إلى تعطيل النظام الصحي البريطاني وشركة الشحن الدولية “فيديكس” FedEX.

مواضيع ذات صلة

التعليقات مغلقة.