شريط الأخبار

حقن البرمجيات الخبيثة في الحمض النووي لاختراق الحواسيب!‎

حقن البرمجيات الخبيثة في الحمض النووي لاختراق الحواسيب!‎

أستخدم القراصنة جميع أنواع ناقلات الهجوم للسيطرة على كمبيوتر شخص آخر، بداية من محركات أقراص USB، وصولاً إلى رسائل البريد الإلكتروني الاحتيالية.

والآن يتوقع باحثون من جامعة واشنطن أنه قد نرى يوما ما فيروسات تصيب الأنظمة من خلال الحمض النووي.

 

إنها حالة بعيدة المنال، ولكنها لا تزال تستحق التفكير. وقد شرح مجموعة العلماء الذين يبحثون في هذا في كلية Paul G. Allen لعلوم الكمبيوتر والهندسة في نظريتهم أنه من الممكن إدخال البرمجيات الخبيثة في جزيء وراثي وجعلها تصيب النظام الذي يستخدم لتحليلها.

ويمكن استخدام هذه الطريقة لاستهداف شبكات الكمبيوتر الجامعي ومختبرات الطب الشرعي للشرطة ومرافق بحوث العلماء، عن طريق إضافة البرامج الضارة التي يمكن أن تضاف إلى الدم المزيف أو عينات اللعاب.

وأشار الباحثون إلى أن هذا ليس سببا مباشرا للقلق لأنه، لشيء واحد، قاموا باختبار الهجوم في ظروف غير آمنة للغاية (بما في ذلك قطعة من برنامج تحليل الحمض النووي). ومع ذلك، يُظهِر عملهم أنه من الممكن إضافة البرمجيات الخبيثة إلى مادة وراثية، وبينما ينمو هذا المجال ويصبح أكثر سهولة للوصول، فإننا سوف نريد أن نفكر في تنفيذ التدابير الأمنية لضمان أن أنظمتنا والحمض النووي لا يمكن التلاعب بهما.

وستقدم المجموعة نظريتها في ندوة الأمن USENIX  في وقت لاحق من هذا الشهر في فانكوفر، كندا.

مواضيع ذات صلة

التعليقات مغلقة.