شريط الأخبار

أطراف روبوتية تساعد مرضى الشلل الدماغي على المشي

أطراف روبوتية تساعد مرضى الشلل الدماغي

طور العلماء أطراف إنسان آلي هيكلي يتم تثبيتها في ساقي مريض الشلل الدماغي، خاصة من الأطفال، لمساعدتهم في الحفاظ على توازنهم وقدرتهم على المشي.

 

ويعد مرض الشلل الدماغي، من الاضطرابات التي تتميز بضعف وظيفة الحركة والسيطرة على العضلات قبل سن البلوغ، ليصبح نصف مرضى الشلل الدماغي عاجزين عن المشي، وغالبا بسبب نمط المشي الذي يسيطر الشلل على حركاته.

 

وأوضح علماء من جامعة واشنطن أن التقنية عبارة عن أطراف إنسان آلي هيكلي يساعد في تمديد الركبة لتساعد على المشي بسهولة أكبر.

 

وأكد العلماء أن الهيكل الخارجي للإنسان الآلي يعد الخطوة الأولى نحو مساعدة الأطفال على التغلب على صعوبات المشي، وذلك من خلال تمكين حركة الركبة بشكل أفضل وإطالة الساق، مشيرا إلى أن المساعدات الآلية مصممة للأطفال غير القادرين على المشي في وضع مستقيم والعمل بالتآزر مع العضلات الخاصة بالطفل لمساعدتهم على تحقيق نمط في المشي أكثر طبيعية، ووفقا “لمؤسسة الشلل الدماغي”، يؤثر المرض على أكثر من 764.000 طفل وبالغ في الولايات المتحدة.

وسوم: ,
مواضيع ذات صلة

التعليقات مغلقة.