شريط الأخبار

“النيزك العظيم” هل يدمر كوكب الأرض ويمسح البشرية في الـ23 سبتمبر الحالي

النيزك العظيم هل يدمر كوكب الأرض

توصل بعض الخبراء النظريين، بعد إجراء عدد من البحوث والاطلاع على دراسات فلكية سابقة، إلى استنتاج مفاده أن الكوكب الغامض “نيبيرو” سيدمر كوكب الأرض وسيمسح البشرية في الـ23 من سبتمبر/ أيلول الجاري، وفق صحيفة “The Daily Express”.

نهاية العالم

في إطار البحوث الجديدة، لفت القائمون عليها الانتباه إلى الكتاب المقدس “الإنجيل” وبعض النصوص الفلكية القديمة. ووفقا لهم فإن نهاية العالم سوف تكون في 23 سبتمبر/ أيلول بعد أن يظهر القمر تحت كوكبة العذراء.

كما تم العثور على بعض مؤشرات نهاية العالم على أهرامات الجيزة. ووفقا لبعض علماء الأعداد فإن “يوم الإله” سيأتي في الخريف.

وفي منتصف أيلول/ سبتمبر، سيكون كوكب نيبيرو مرئيا من سطح الأرض، وبحلول 23 أيلول/ سبتمبر قد يصطدم بجسم فضائي، ويتحول مداره إلى الأرض، مما سيسبب كارثة هائلة تؤدي إلى نهاية البشرية.

 

لكن في الجانب الأخر ينفي علماء الفلك حدوث مثل هذه التنبؤات حيث قال  الدكتور أشرف تادرس وهو باحث فلكي مصري إن هذا السيناريو في مجمله «مجرّد خرافة» يعتنقها المنجّمون والمهووسون بـنظرية «النيزك العظيم، الذي سـينهي الحياة على الأرض»، مشدّدًا على أنه ليس هنالك ما يدعو إلى القلق بتاتًا.

وعن السبب في ذلك، قال تادرس: ’’أنه ليس هنالك نجوم مظلمة، سوى الثقوب السوداء، ولا يوجد ثقوب سوداء بـجوار الشمس، ولا نعرف في الفلك نجوم قريبة من الشمس لها نظام كوكبي مشابه‘‘، معتبرًا أن «الأقاويل التي تتحدّث عن أن النجم يتجه إلى القطب الجنوبي للأرض هي مجرّد هراء؛ فـالنجم أكبر من كوكب الأرض بـمئات الآلاف من المرات.»

 

من جانبها؛ أكّدت وكالة (ناسا) مرارًا وتكرارًا أنه لا يوجد أي نيزك أو مذنّب يقترب من الإصطدام بـالأرض، وأنه من غير المرجّح أن يصطدم جسم عملاق بـالأرض خلال مئات الأعوام المقبلة، مشدّدة أيضًا على أنها تراقب نحو 1400 نيزك، وتتبع مساراتها بـإستمرار، لدراسة إمكانية إصطدامها بكوكبنا. ولكن وعلى الرغم من تأكيدها على وجود الكوكب المجهول (X)، حيث أن علمائها لديهم أدلّة على وجود كوكب غامض مجهول بـحجم نبتون يدور حول شمسنا في مدارٍ طويل وأبعد من مدار بلوتو. ولكن وكالة (ناسا) دائمًا ما تشدّد على أنه محض صدفة فقط أن يحمل معالم مشتركة مع الكوكب الأسطورة الذي يدور الحديث عنه بأنه في يومٍ ما سـيضرب الأرض ويدمّرها مُـنهيًا حياة كل شيء عليها، وذلك مع حلول شهر سبتمبر القادم. صحيح أن ناسا لم تفعل شيئًا من أجل نسف نظريات المؤامرة المتعلّقة بهذا الكوكب المجهول، إضافةً إلى كوكبٍ آخر يُـعرف بـإسم الكوكب (9). لكن مع هذا تقول ناسا أن وجود هذا الكوكب غير خطير، وليس هنالك أي تصادم قد يحدث.

وسوم:

التعليقات مغلقة.